عاجل...عاجل... نتائج الصف السادس الإعدادي للعام الدراسي 2014-2015 نائبة:قانونا العفو العام والمساءلة والعدالة من أولويات جلسة البرلمان المقبلة أمانة مجلس الوزراء: إرسال قرار تخفيض مخصصات المسؤولين إلى الوزارات والمحافظات وزير الدفاع الأميركي يصل بغداد قادماً من السعودية في زيارة غير معلنة المالية النيابية تدعو العبادي لاسترجاع الاراضي الموزعة على المسؤولين الحكوميين عشوائيا انشقاقات كبيرة داخل صفوف داعش في الرطبة على خلفية تقاسم واردات منفذ طربيل يوخنا: اللجان الذي شكلها البرلمان لمتابعة الفساد والحرائق عطلتها التدخلات السياسية القوات المشتركة تسيطر على مقرات عسكرية مهمة شرقي الرمادي مجلس بغداد يؤكد حاجة العاصمة لـ2500 مدرسة جديدة ويحمل وزراء التربية السابقين مسؤولية ذلك إحباط محاولة تسلل (داعش) للضفة الثانية من الفرات بقاطع حصيبة الشرقية

الجزائر : بركان الفتنة في غرداية يلفظ حمماً جديدة

الأخبار الدولية > 09-07-2015

بركان الفتنة في غرداية جنوب الجزائر يلفظ حمماً جديدة. رمضان الذي يجمع الجزائيين على اللحمة والرحمة لم تصمد معانيه السامية في مدينة بريان شمالي المحافظة، فالإشتباكات تجددت بين الميزابيين الأمازيغ المنتمين الى المذهب الإباضي والشعانبة العرب المنتمين الى المذهب المالكي  ما أدى الى  العشرات بين قتيل وجريح لم تسلم فيها دماء الأمن الوطني من الإراقة.

زيارة وزير الداخلية نور الدين بدوي قبل أيام الى الولاية وتأكيده على التطبيق الصارم للقانون على المتلاعبين بأمن غرداية  أذكى نار الفتنة بدلاً من أن يطفئها يقول مراقبون، فالوزير أصدر تصريحاته عقب إجتماع مع أعيان الولاية الإباضيين والمالكيين إعتبر المالكيون تهديداته إتهاماً مباشراً لهم بالتسبب في هزّ أمن المنطقة.

زجاجات حارقة وحجارة ونيران أتت ألسنتها على المقار العمومية والمحال التجارية. مشهد يتكرر منذ نحو عامين وفي كل مرة يستهدف العصب الإقتصادي وهو أصل الخلاف بين الطرفين، فالعرب المقدر عددهم بنحو مئة ألف يتهمون الغالبية الأمازيغية بالسيطرة على اقتصاد المدينة.

أمر لا يجهله عارف، فالميزابيون نسبة إلى مدينة ميزاب  يقطنون غرداية منذ نحو عشرة  قرون حرفتهم التجارية إزدهرت خلال هذه الفترة ما جعل العرب النازحين اليهم عقب الإستقلال منذ نحو نصف قرن يجدون أنفسهم على هامش الإقتصاد.

الشعانبة العرب يقولون إن السلطات المحلية لم تبتكر لهم حلولاً غير تلك الترقيعية وتتزامن عادة مع المواعيد الإنتخابية الكبرى ثم ماتلبث أن تتهاوى أمام حقيقة الأزمة.

الحل الأمني المسيطر على المشهد لا يراه العارفون إلا خوذة على جسد بلا رأس فرأس الأزمة النهوض بولاية غرداية وخلق مشاريع كبيرة ومتطورة يغطي ظلها على عائدات حرف الميزابيين ويصرف أعين العرب عنهم.

 

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج